مصدر سعودي يكشف عن مفاجأة بشأن الوليد بن طلال

كشفت صحيفة «ذا ديلي ستار» اللبنانية عن مفاجأة من العيار الثقيل بشأن الأمير السعودي الوليد بن طلال، مشيرةً إلى أنه بدأ يبيع عدد كبير من ممتلكاته.

وأفادت الصحيفة الناطقة بالإنجليزية نقلًا عن مصدر سعودي مُقرب من الأمير الوليد بن طلال أنه عرض فنادقه في العاصمة اللبنانية بيروت للبيع.

وأشار المصدر الذي رفض ذكر اسمه لأنه غير مُخول له الحديث للإعلام إن الوليد بن طلال كلّف شركة تجارية بإيجاد مشترين لفندقي «فور سيزون» و«موفنبيك»، في بيروت، ويمتلك الوليد بن طلال يمتلك عدة فنادق بشكل كامل، وأخرى بشكل جزئي، إضافة إلى شركات واستثمارات في مجالات مختلفة.

ويُذكر أن مؤسسة النقد العربي السعودي (المركزي السعودي) أكدت في وقت سابق تجميد الحسابات الشخصية للمتهمين بقضايا الفساد، ومن بينهم الملياردير الوليد بن طلال.

وقال المركزي السعودي: «بناء على طلب النائب العام، حجزت المؤسسة على حسابات الأشخاص المتهمين بقضايا الفساد، وهي القضايا المنظورة حاليا لدى اللجنة العليا لمكافحة الفساد».

وأوضحت مؤسسة النقد العربي السعودي أن الحسابات المصرفية، التي حجزت تخص الأفراد ذوي العلاقة بقضايا الفساد ولا تشمل الحسابات المصرفية للشركات التي لهم ملكية فيها، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية «واس».

ونوه المركزي إلى أنه تم إبلاغ البنوك لرفع الحجز عن حسابات هذه الشركات والمؤسسات بعد إلغاء التفويضات الممنوحة للأشخاص الخاضعين للمساءلة.

وأكدت المؤسسة أن الشركات والمؤسسات العاملة في المملكة تستفيد من جميع الخدمات المالية حسب المعتاد، بما في ذلك إجراء عمليات التحويلات الداخلية والخارجية دون أية قيود.

لمتابعة الزلزال السياسي السعودي.. من هنا