باريس تسجل أعلى معدل شكاوى تحرش واغتصاب
باريس

ارتفع عدد الشكاوى المقدمة في باريس والتي تخص حوادث الاعتداء أو التحرش الجنسي والاغتصاب، حيث شهد شهر أكتوبر ارتفاع كبير في عدد الشكاوى على خلفية قضية المنتج الأميركي، هارفي واينستين.

ومن جانبها، أفادت وزارة الداخلية الفرنسية أن عدد الشكاوى ارتفع بنسبة 30% عما كان عليه في الشهر نفسه من العام الماضي، وهذه الشكاوى تتعلّق بتحرش جنسي، أو اعتداء جنسي أو اغتصاب.

وذكرت شكة “اسكاي نيوز” أنه منذ انكشاف قضية المنتج الهوليوودي، هارفي واينستين، وفضائحه الجنسية في أكتوبر، واتهام نحو 100 سيدة له بالتحرش الجنسي، كثرت حالات بوح الضحايا عن اعتداءات مماثلة في فرنسا وغيرها من بلدان العالم.

وفي سياق متصل، أكد الخبراء أن هذا الارتفاع في القضايا المقدمة لا يعكس ارتفاعا في الحالات، بقدر ما يعكس ارتفاعا في إقبال الضحايا على البوح عما جرى.

وتعِد الحكومة الفرنسية مشروع قانون حول العنف الجنسي للعام 2018، ودعت المعنيين بهذا الأمر من عناصر شرطة وقضاة ومواطنين أيضا إلى المساهمة فيه.