خطة أغنى رجل في العالم للقضاء على المرض «الزهايمر» VS «الأموال»
أغنى رجل في العالم

أعلن أغنى رجل في العالم الملياردير الأميركي “بيل جيتس” عن خطته لمحاربة مرض “الزهايم”، حيث أنه استثمر 50 مليون دولار من ثروته الشخصية لدعم أبحاث بديلة في مجال مكافحة مرض ألزهايمر.

وجيتس هو مؤسس “مايكروسوفت”، حيث كتب على مدونته الخاصة:” ينبغي لنا دعم العلماء الذين يتقدمون بأفكار مختلفة ونحن بحاجة إلى أفكار كثيرة تتيح لنا أفضل الفرص للشفاء من مرض ألزهايمر”.

وأوضح: “استثمرت في بادئ الأمر 50 مليون دولار في صندوق (ديمنشا ديسكوفيري فاند) القائم على شراكة بين القطاعين الخاص والعام لدعم شركات ناشئة تستكشف سبل أبحاث علاجية جديدة”.

وأشار بيل جيتس أنه رأى إبداعات علمية حولت أمراضا فتاكة، مثل الإيدز، إلى عاهات مزمنة يمكن التحكم بها بواسطة الأدوية، مضيفًا:” وأنا على قناعة بأنه يمكننا فعل الأمر عينه أو حتى أفضل مع ألزهايمر”.

ووفقا لأغنى رجل في العالم فإن التكلفة المالية لمعالجة هذا المرض يشكل عبء كبير على عاتق النظم الصحية في البلدان المتقدمة.

واعترف جيتس أن أفراد من عائلته أصيبوا بالخرف والزهايمر، مشير إلى انه يقوم بهذا الاستثمار بصفة شخصية وليس من خلال المؤسسة.

ويذكر أن مؤسسة بيل وميليندا جيتس تمول مشروعات في العالم، من الأبحاث ضد الأمراض المعدية مثل الإيدز والسل وشلل الأطفال إلى سبل مكافحة الفقر، حيث أنه وفق منظمة الصحة العالمية، يعاني أكثر من 36 مليون شخص في العالم من الخرف، وغالبيتهم مصابون بمرض ألزهايمر.