دراسة طبية تحذر من تتناول هذه القطع من الدجاجة

تُعتبر وجبات الدجاج إحدى أكثر الأكلات شعبية في معظم دول العالم، وبالرغم من التقدم التكنولوجي التي توصلت إليه البشرية في كل مناحي الحياة ومنها تربية الدواجن والماشية، إلا أن هناك طرق تربية الدواجن، في أيامنا هذه، باتت تثير الكثير من المخاوف الصحية.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة «إندبندنت» البريطانية، فإن مستهلكي الدجاج أصبحوا يلاحظون أكثر فأكثر، وجود خطوط بيضاء من الشحم على صدورها.

وكشفت دراسة أمريكية أن هذه الخطوط البيضاء تنجم عن الطريقة التي يعتمد عليها المزارعون في تربية الدواجن، إذ يسعى المنتجون في الغالب إلى جعلها سمينة وجاهزة للاستهلاك في أقصر مدة ممكنة.

وتبعا لذلك، فإن كثيرا من الدجاج الذي نتناوله الآن بات أقل نفعا من الناحية الغذائية، لكنه أكثر دهونا إذا قارنه بما كنا نأكله في وقت سابق.

وكشفت دراسة أميركية أجريت في جامعة أركانساس، العام الماضي، أن الخيوط البيضاء زادت بشكل لافت في الدجاج، خلال السنوات الأخيرة، وجرى رصدها في 96 في المئة من الطيور التي أخضعت للاختبار.

ووجد الباحثون أن الخيوط البيضاء تؤثر على جودة لحم الدجاج وطراوته، فيما نبهت دراسة أجريت في 2013، إلى أن الدجاج الذي تكثر فيه الخطوط البيضاء، تكون شحومه أكثر بـ 224 في المئة، مقارنة بالقطع السليمة.

وكشفت الدراسة أن من بين أضرار تلك الخيوط تسبب في الإصابة بارتفاع نسب الكوليسترول في الجسد بشكل كبير، بالإضافة إلى التسبب في الإصابة بأمراض عدة في القلب.