إمام «الحرم المكي» يثير موجة من الغضب بسبب كلمة له بنيويورك

أثارت كلمات الشيخ عبدالرحمن السديس، إمام الحرم المكي حالة من الجدل في الأوساط الشعبية السعودية، وذلك على خلفية دعاؤه وتمجيده للولايات المتحدة، وذلك أثناء حضوره مؤتمر أميركا والعالم الإسلامي في نيويورك.

وقوبلت كلمة الشيخ عبدالرحمن السديس بموجة واسعة من الانتقادات، حيث تساءل أحد المغردين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر «أليس من العار على أمة المليار مسلم أن يكون إمام حرمها المكي رجل منافق».

وتوالت التغريدات الغاضبة لتعبر عن حالة استنكار مما جاء على لسان إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ عبد الرحمن السديس الذي امتدح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ودعا له وللملك السعودي سلمان بالتوفيق في خطواتهما، لما يقدمانه للعالم والإنسانية، وفق تعبيره.

كلام السديس جاء أثناء مشاركته في مؤتمر منظمة العالم الإسلامي المنعقد في نيويورك الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي.

واعتبر مغردون أن حديث السديس تطبيل ومحاولة لتبييض وجه الولايات المتحدة الحافل بالانتهاكات، معتبرين هذا التصريح جريمة بحق الشعوب التي فقدت الآلاف من أبنائها، ودمّرت منازلها، وفقدت الأمن فيها، بسبب الاحتلال الأميركي، أو مشاركته بطائراته وأسلحته في العدوان على تلك الدول.

مراقبون أكدوا أن حديث السديس لم يكن مفاجئا، لا سيما أن الرؤية السعودية الجديدة التي يعمل عليها ولي العهد محمد بن سلمان تدفع نحو الانفتاح أكثر تجاه واشنطن وتل ابيب.

وما زيارة ابن سلمان السرية إلى كيان الاحتلال الاسرائيلي إلا ترجمة لهذا الواقع.