أقدمت أسرتان بباكستان على قتل شاب وفتاة بواسطة التيار الكهربائي تلبية لأمر من مجلس شيوخ قبلي، وذلك بعد زواجهما سرا دون موافقة الأهل.

ووفقًا لما ذكرته الشرطة الباكستانية فإن الشابة يبلغ عمرها بين 15 أو 16 عاما، فيما يبلغ عمر الشاب 18 عاما وهما من قومية البشتون، عاشا في مدينة كراتشي جنوبي باكستان وكانا في خلاف مع ذويهما بسبب هروبهما معا قبل شهر تقريبا.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن عائلة الشاب أقنعته وزوجته بالعودة إلى منزله من أجل عقد قرانهما بشكل رسمي، لكن مجلس شيوخ قبليا، أمر بقتلهما صعقا بالكهرباء.

وقال أمان الله مروات، الضابط في الشرطة، إن المجلس كلف والدي وعمي الشابة والشاب بتنفيذ الإعدام في حقهما، مضيفا أن جثتيهما دفنتا سرا من قبل عائلتيهما. وقد قيل إن الشابة قتلت أولاً ثمّ تم قتل الشاب في اليوم التالي.

وقامت الشرطة بتوقيف أفراد العائلتين الضالعين في عملية القتل لكن رئيس المجلس الذي أمر بارتكاب الجريمة لاذ بالفرار.

والجدير بالذكر أن أكثر من 500 شخص غالبيتهم من النساء يموتون سنويا على أيدي أفراد عائلاتهم، وذلك على خلفية ما يعرف بـ«جرائم شرف».