ماهو زواج المتعة ورأي الشرع فية

يعد الزواج من أعظم النِّعم التي أنعمَ الله بها على عباده ، لقولة تعالي وجعل بينكم مودة ورحمةفهو طريق المودّة والسّعادة والاستقرار والرّحمة،، إذ قال عزَّ وجلَّ: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)،

فالزواج هو الطريق الوحيد الذي خلقة الله عز وجل للإحصان والتّناسل، ثمّ بعد ذلك حرَّم كُلَّ الوسائِل والأعمال التي تَنتَهِكُ قُدسيَّتَه وتُؤثِّرُ في ديمومته.

معنى زواج المُتعة

الزّواج هو عقد يتَضَمَّن إِبَاحَة وَطْءٍ بِلَفْظ إنكاح أَو تَزْوِيج أَو بترجمته، زواج المتعة هو قول الرّجل للمرأة: أعطيكِ كذا على أن أتمتَّع بك كذا يومٍ أو شهرٍ أو سَنةٍ أو نحو ذلك، سواء قَدَّر المُتعة بمُدَّةٍ معلومةٍ كقول الرّجل للمرأة: أعطيك كذا من المال (أو نحوه) على أن أستمتع بك مُدّة شهر، أو قدَّر المُتعة بمُدَّةٍ مَجهولةٍ، كقوله: أُعطيكِ كذا على أن أتمتَّع بك فترة الحجّ أو ما دمتُ في البلد أو حتى يعود زيد، فإذا انتهت المُدّة المُحدّدة وقعت الفُرقة بغير طلاق.

يكون الاتّفاق بينهما حين العقد على إتمام العقد لفترةٍ معلومةٍ أو غير معلومةٍ، وتكون الغاية المُجرّدة من إجراء العقد هو التمتّع، وليس إيجاد النّسل أو إنشاء الأُسر.

كيفيّة زواج المُتعة

اختلف الفُقهاء في الكيفيّة التي يكون بها زواج المُتعة؛ فمنهم من رأى أنّه يقتصر على لفظ المُتعة فقط، ومنهم من يرى أنّه يكون بلفظ غير المُتعة، وفيما يأتي التّفصيل: ذهب المالكيّة والشافعية إلى عدم التّفرقة في بُطلان نكاح المُتعة بين استعمال ألفاظ كلٍّ من المُتعة والزّواج المؤقّت والنّكاح المؤقّت، فإذا قال مثلاً: أتزوّجك ثلاثين يوماً مثلاً فالعقد باطل، ويُسمّونه النّكاح لأجلٍ أو المُؤقّت.

أمّا الحنفيّةفحصروا زواج المُتعة على ما يكون بلفظ المُتعة أو ما يكون فيه مادّة (مُتعة)، كأن يقول للمرأة: أمتعيني نفسك مدّة خمسة أيام، أو يقول لها: أستمتع بك عشرة أيّام، فإن كان اللّفظ غير ما ذُكر، كلفظ التّزويج والنكاح ونحوه، مثل: أتزوّجك مدّة عشرة أيام مُقابلَ مبلغٍ من المال، يكون النّكاح المُؤقّت عندهم، ولا دليل للحنفيّة على قولهم هذا

. أما الحنابلة فجعلوا له عدّة كيفيّات، منها: أن يتزوّج المرأة إلى مُدّةٍ معلومةٍ أو مجهولةٍ؛ كأن يقول: أتزوّجك لمدّة شهر، أو يقول أتزوّجك حتّى أعود من السّفر (وهو لا يعلم متى يعود)، أو أن يشترط طلاق المرأة في عقد الزّواج بوقت؛ كقول الأب أو من يكون ولي للمرأة: زوّجتك ابنتي شهراً أو سنةً إلى انتهاء الموسم، أو أن ينوي الزّوج طلاق المرأة بعد مُدّة، كأن ينوي أن يُطلّق زوجته بعد سنة.