تعرف علي الأسباب التي تؤدي إلي تكون أكياس الثدي

يقدم موقع مباشر 24 ” الإخباري عدد من الأسباب التي تؤدي إلي تكوين أكياس الثدي ومن بينها :

قد تنحبس الفصيصات داخل الثدي، مما يؤدي إلى تجمع السوائل داخله وهو ما ينتج عنه تكون الأكياس فيما بعد.

إذا تم تكون هذه الأكياس بصورة منعزلة، فقد يكون الأمر ناتجاً عن بعض العوامل الوراثية.

يعزى ظهور هذه الأكياس إلى حدوث تشوهات حميدة على مستوى نسيج غدد الثدي، والتي تظهر تزامناً مع إنقطاع الطمث. ويمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية التي تشهدها هذه المرحلة في ظهور هذه الأكياس، كما يمكن أن تظهر هذه الأخيرة جراء التغيرات التي تحدث على مستوى الأكياس الليفية،والتي تعتبر ظاهرة إعتيادية. ويتأثر حجم هذه الأكياس بالتغييرات الهرمونية التي تطرأ على جسد المرأة، لذا ينبغي مراقبة حجمها في نفس التاريخ شهرياً، للتأكد منعدم تطورها.

ويمكن أن تظهر هذه الأكياس كذلك عند النساء اللواتي يتناولن الشاي أو القهوة وفواكه البحر والمشروبات الغازية بشكل مفرط، وكذلك عند النساء اللواتي لا يتناولن الخضر والفواكه بشكل كاف.

كما يرتفع إحتمال ظهور هذه الأكياس عند النساء اللواتي لم يرضعن أولادهن، وكذلك عند النساء اللواتي لم يسبق لهن إنجاب الأطفال.

وتجدر الإشارة إلى أن التعاطي بكثرة للمخدرات والكحول يتسبب في الإصابة بسرطان الثدي، ولا يؤدي إلى ظهور الأكياس.

وهنالك عدة شائعات تقول بأن بعض الممارسات الطبية قد تكون لها آثار وخيمة على الجسم، وهو أمر عار من الصحة تماماً. فبعض الفحوصات كالتصوير الشعاعي للثدي، أو العمليات البسيطة، كإدخال الإبر للثدي من أجل إفراغ الأكياس من محتواها، كل هذه الأمور لا يمكن أن تتسبب في ظهور الأكياس أو انتشارها.

العلاج الطبيعي والأساليب الوقائية من أجل تفادي ظهور وانتشار الأكياس:

تعتمد الأساليب الوقائية التي ينبغي للمرأة أن تنهجها على مراقبة جسمها بشكل منتظم لملاحظة كل التغييرات التي تطرأ عليه كظهور الأكياس على مستوى الثدي، يمكنها إكتشاف ظهور أي شيء بشكل مبكر وهو ما يسهل عملية التشخيص والعلاج. كما يستحسن أن تتلمس المرأة أثدائها في نفس التاريخ من كل الشهر للتأكد من عدم تكون أي كيس .

كما ينصح كذلك بإجراء فحوصات تشخيصية دورية لتجنب الإصابة بسرطان الثدي أوتكون الأكياس في هذا الجزء الحساس من الجسم، كما يجب على المرأة أن تتبع نظاماً غذائياً متوازناً.

وإذا حدث واكتشفت أحد الأكياس أثناء تحسس الثدي، فينبغي الإسراع إلى إستشارة الطبيب، لعمل الفحوصات اللازمة للكشف عن نوع الكيس. وإذا كان تشخيص الكيس يحتوي على السوائل فقط، فإنه يكون حميداً في غالب الأحيان ولا يتطور إلى سرطان في مابعد. كما يمكن أن يقوم الطبيب بإفراغه من محتواه ونصحك بتجنب العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى عودة ظهوره من جديد.

تجنبي تناول الدهون والكربوهيدرات المكررة بشكل مفرط:

تظهر أنسجة الثدي حساسية تجاه التناول المفرط للدهون والكربوهيدرات المكررة، والذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة هرمون الأستروجينات. وهو الأمر الذي ينتج عنه تحفيز أنسجة الثدي، وظهور بعض الآلام أو الأكياس في الثدي، كما يمكن أن يتسبب هذا الأمر كذلك في ظهور سرطان الثدي أو سرطان على مستوى الجهاز الجنسي بصفة عامة. لذا في حالة كنت تعانين من زيادة في الوزن، فينبغي لك أن تنقصي من تناول الدهنيات.