تعرف على فتاة الـ«فوتوسيشن»: «ميس إيجيبت ومضيفة مصر للطيران»

انتقادات واسعة وُجهت لملكة جمال مصر للسياحة والبيئة «ميس إيكو إيجيبت»، عام 2016، خلود عز، بعد خضوعها لـ«فوتو سيشن» جريء مع زوجها، المنتج الفني بالمركز الإعلامي للجامعة الألمانية زياد فريد، بعدسة المصورة مُنيرة السيسي، حيث تضمنت الصور لقطات للزوجين على أحد الشواطئ، تظهر خلالها «خلود» بـ«المايوه».

وأكدت «خلود» لـ«mbc»، أن جلسة التصوير تم التجهيز لها منذ فترة، حيث قاموا باختيار التصماميم والأفكار والأماكن بعناية، وتعليقًا على الهجوم عليها، قالت إنها ترفض فكرة مسح هذه الصور من على مواقع التواصل، مشيرةً إلى أنها تتقبل الآراء الناقدة باحترام، ولكنها تعلم جيدًا أنها لن تستطيع إرضاء كل البشر.

وأوضحت «خلود» أنها لا ترى داعيًا للضجة التي أُثيرت حول الصور، مشيرةً إلى أنها تعتبر ذلك نجاحًا لها ولزوجها وللمصورة، موجهةً الشكر لكل من أعجبتهم جلسة التصوير رغم وجودها في «موريشيوس» لتحكيم مسابقة الجمال هناك.

 

وصرّحت «خلود»، لـ«إعلام. أورج»، «أقمنا حفل الزفاف في يوم  4 أغسطس، ثم سافرنا لقضاء شهر العسل في بانكوك، وكوالالمبور، وجزيرة بالي بأندونسيا، وبعد عودتنا قمنا بتصوير جلسة الفوتوسيشن بالساحل الشمالي في 5 سبتمبر، وذلك احتفالًا بزواجنا وعودتنا من رحلة شهر العسل».

أضافت: «لا تُهمني انتقادات جمهور السوشيال ميديا لأنها لم تهزّ ثقتي بنفسي ولن تؤثر على علاقتي بزوجي، ومن أهانني وسبني فهو مريض نفسيًا، كما أنني فخورة بصفحة الصور التي توثق جلسة التصوير مع زوجي، الذي لم ينزعج من تعليقات الجمهور السلبية».

الزوج

من ناحيته، قال زوجها زياد فريد، 29 عامًا، إن التعليقات السلبية أمرًا عاديًا، وإنه غير قادر على إرضاء كل الأذواق والآراء، مضيفًا أنه وجد مئات الأشخاص يقومون بإضافته عبر «فيسبوك» ومنهم رافضون للصور، مشيرًا إلى أنه وجد اعتراضًا من زملائه على نشر الصور خاصةً تلك التي ظهرت بها زوجته بـ«المايوه».

أكد أنه لم يُفكر ولو لحظة بألا ينشر الصور على مواقع التواصل، رافضًا أن يقوم بإزالتها حاليًا، مشددًا على أنه لم يفعل شيئًا خاطئًا وخاصةً أنه عريس جديد وسعيد بالزواج من «خلود».

مصورة الـ«فوتو سيشن»

فى السياق نفسه، علّقت منيرة السيسي، مصورة الـ«فوتو سيشن»، 21 عامًا، قائلةً: «لا أعلم سبب الهجوم العنيف عليّا أنا وخلود وزوجها، فهذه الصور شيء خاص بهما ولا يحق لأحد أن يتطاول عليهما بهذا الشكل الذي شاهدناه على السوشيال ميديا، كما أن هذه الصور تجمع خلود وزوجها وليس كما ردد البعض أنهم غير متزوجين، فقد كان زواجهما منذ فترة قصيرة لذا كانت الصور احتفالًا بالزواج».

تُضيف: «أنا أعمل في مجال التصوير منذ 7 سنوات، وأعرف جيدًا أن الناس من الصعب أن ترضى بسهولة، حتى لو كانت هذه الصور لفتيات منتقبات سيكون هناك لوم أيضًا وسيتهمني البعض بالمتاجرة بالدين، وكما يوجد فتيات ملتزمات بالنقاب يوجد غيرهن يرتدين المايوه، فهذه حرية شخصية لا يجب أن يقتحمها أحد بهذا الشكل، ولا أعرف ما يُزعج الناس أن يروا زوجين يلتقطان صورًا ممتلئة بالحيوية والحب والحياة، وما الجريمة التي ارتكبها أنا كمصورة تقوم بعملها فقط وتسجل هذه اللحظات في مجموعة من الصور».

«خلود» 27 عامًا، عملت في مجال عروض الأزياء على مدار 7 سنوات، وهي خريجة كلية التجارة، وتعمل مضيفة بشركة «مصر للطيران»، وقد تعرفت على زوجها بالصدفة أثناء تجهيزه لإحدى البرامج، نظرًا لطبيعة عمله، وهي حاصلة على 5 ألقاب في مجال الموضة والجمال، ويُتابعها أكثر من نصف مليون متابع على «إنستجرام»، وتقوم بالترويج للسياحة، كما تروّج للملابس والمصممين المصريين، ومن أبرزهم سمر سعيد وشيرين الحُسيني.