تعرف علي سبب بكاء الأطفال وكيفية التعامل معهم

يستعرض ” مباشر 24 “ الإخباري الأسباب التي تؤدي لإنزعاج الأطفال مما تجعلهم يستمرون في البكاء دون التعبير عن سبب بكائهم في مرحلة لا يفهم الآباء فيها لغة الحوار لدي الأطفال والتقلبات المزاجية لأطفالهم:

– عدم القدرة على التعبير عن احتياجاتهم ورغباتهم

فقد يعجز الطفل عن التعبير لقصور مفرداتة اللغوية أو لصغر سنه، ما يُصيبه بالإحباط.

– عدم إدراكهم لمفهوم الوقت

لا تستوعب عقول الأطفال مفهوم الوقت، فحينما يطلبون أمرًا ما ينتظرون تلبيته في الحال.

– عدم القدرة على التحكم في أحاسيسهم

لم يكتسب الأطفال في هذا العمر سوى خبرة بسيطة في التحكم في إنفعالاتهم، لذا يصابون بالتقلبات المزاجية بسهولة.

– سرعة شعور الأطفال بالتعب والجوع

يتناول الأطفال الطعام مقسمًا على عدة وجبات على مدار اليوم، وعند إغفال تقديم إحدى الوجبات يشعرون بالتعب والجوع، ما يجعلهم يبكون على أتفه الأسباب.

كما نقدم طرق بسيطة تجعل الآباء يتفهمون سبب البكاء مثل :

– كوني متفهمة

عبر السعي لتفهم السبب وراء هذه التقلبات المزاجية وإظهار الدعم للأطفال، دون إرهاقهم بالأسئلة، أكدي لهم تفهمك للأمر وأنكِ موجودة حين يحتاجونك.

– لا تسمحي بتجاوز القواعد

يلجأ الأطفال أحيانًا إلى إظهار بعض نوبات الغضب لإختبار القواعد الموضوعة لهم، ما إذا كنتِ ستضعفين وترضخين لطلباتهم أم لا، وبناءً على ردود فعل الوالدين يستمر الطفل في نوبة الغضب أو ينصرف عنها، لذا عليكِ إبداء التفهم دون السماح بتجاوز القواعد الموضوعة قُبلًا.

– لا تتسرعي في النقد

عادةً ما نلجأ إلى التعبير عن إستيائنا من مبالغة أطفالنا في ردود فعلهم، حيث أن ما حدث لا يستدعي كل هذه الجلبة، ولكن يأتي الأمر بنتيجة عكسية، فقد يتحول إلى صراع قوة مع أطفالك، فحاولي التحلي بالهدوء.

– العبي مع أطفالك

حين يبدأ طفلك في إظهار الغضب، حاولي صرف إنتباهه عن الأمر باقتراح إحدى الألعاب المسلية، لتهدئته وتقوية الروابط بينكما.